هذه الدروس موجهة إلى طلبة السنة الثانية ليسانس في ميدان اللغة والأدب العربي، في فترة السداسي الأول
يحتوي هذا الدرس على المفاهيم الأساسية المؤسسة لعلم اللسان الحديث -وهو الدراسة العلمية والموضوعية للسان البشري- الذي ظهر على يد دي سوسير. يبدأ بنظرة على بداية الاهتمام باللغة قبل أن يبرز كتاب دي سوسير "محاضرات في اللسانيات العامة" فيحدث ثورة عظيمة على المبادئ السابقة بفضل ترسيخه لمبدأ نظامية اللغة، والثنائيات الشهيرة: اللغة مقابل الكلام، والدراسة الزمنية مقابل الدراسة الآنية، والدال والمدلول، والمحور الاستبدالي مقابل المحور التركيبي، ... ووصولا إلى المدارس اللسانية التي ورثت أفكار دي سوسير وأنتجت أخرى.